منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > قضايا عربية ودولية > الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير

الحركات الجهادية في إفريقيا .. النشأة والمصير

٤ نيسان (أبريل) ٢٠١٧
بقلم حسن العاصي


خلال الفترة الممتدة من الأربعينات إلى غاية سبعينات القرن العشرين، لجأ العديد من حركات التحرر الوطني في القارة الإفريقية إلى حمل السلاح وممارسة الكفاح المسلح ضد الاستعمار بهدف تحقيق الاستقلال الوطني، وكذلك هذا ما فعلته عدة مجموعات في العديد من الدول الإفريقية، إذ مارست العمل المسلح لمواجهة الظلم والعنصرية والاستبداد.

جزء من هذه الحركات المسلحة كانت تتبع أحزاب سياسية تقوم بتنفيذ سياسات هذه الأحزاب وتأتمر بقراراتها، وجزء آخر انطلقت كمجموعات مسلحة نظمت نفسها وكانت غايتها الوحيدة هي رفع الظلم الذي كان يتسبب به الاستعمار عن أبناء جلدتها ثم فيما بعد واثناء قتالها ضد الغزاة الذين قسموا البلاد بشكل أثني وعرقي ومذهبي بين سكان البلد الواحد، وجدت هذه المجموعات المسلحة أن هناك حاجة لوجود قسم تابع لها يتولى الجانب السياسي والإعلا مي، لذلك تم تكوين أطر أشبه ماتكون بالأحزاب السياسية المقاتلة، وهكذا فإنه حين انتصرت هذه الحركات على المستعمر ونالت الدول الإفريقية استقلالها السياسي لم يعد هناك ضرورة لحمل السلاح، ولذلك فإن جزء من هذه القوات العسكرية المسلحة التي كانت تقاتل لأجل حريتها قد رمت السلاح وتخلت عنه وعادت تمارس حياتها الطبيعية، جزء منها تخلى عن سلاحه مقابل الحصول على وظيفة في مؤسسات الدولة الحديثة، ومنهم من تم ضمه للجيش النظامي، وهناك قسم من هذه المجموعات المسلحة رفضت تسليم سلاحها وظلت في حالة من التصادم والصراع مع حركات ومجموعات أخرى مسلحة من نفس البلد أو في بلد آخر لأسباب لها علاقة بتوزيع الملكية والحدود وصراعات على خلفيات أثنية وقومية ومذهبية، وهناك مجموعات ولدت من رحم مجموعات أخرى عبر الانشقاق عنها بفعل الخلافات والصراعات بين أجنحتها، ومنها من تحول إلى منظمات متشددة أصبحت تمارس العنف المسلح أو ما يطلق عليه الإرهاب كما يحدث في العديد من الدول الإفريقية، في نيجيريا، النيجر، مالي، تشاد، الصومال، كينيا، أوغندا، الكاميرون، الجزائر، مصر، تونس، ليبيا، المغرب..

ولكن ماهي الأسباب والدوافع التي تدفع الإنسان إلى الإيمان بالأفكار المتشددة التي تجعله يمارس العنف والبطش بحق محيطه السياسي والاجتماعي أو بحق أطراف أخرى؟

مما لا شك فيه أن من أهم أسباب التطرف هو المشاكل الاقصادية، الفقر والبطالة وغياب العدالة الاحتماعية، وعدم وجود المساواة في فرص التعلم والعمل والظلم الذي تمارسه النظم السياسية، الحرمان من الرعاية الصحية، ضنك الحياة وفقدان الحق في التعبير عن الذات، غياب كامل للحريات الشخصية وتكميم الأفواه، كل هذا يساعد على وجود بيئات حاضنة لهذه الأفكار وانتشارها، إذ أن فقدان العدالة يدفع الشبان إلى الانخراط في صفوف التنظيمات والمجموعات المتطرفة التي تتبنى الأفكار الراديكالية لانتزاع حقوقهم التي حجبتها عنهم النظم القائمة، أو حتى للإنتقام من السلطة السياسية التي سببت لهم الشقاء بالظلم الذي مارسته عليهم.

أي متتبع لحال القارة الإفريقية يلاحظ أن جميع العوامل المسببة لانتشار الأفكار المتطرفة متوفرة في العديد من الدول الإفريقية التي تعاني من أزمات اقتصادية متفاقمة ومزمنة سببها غياب التخطيط وسوء الإدارة وانتشار الفساد، وانشغال الأحزاب السياسية في تدبير مصالحها على حساب احتياجات الشعب، مما يعيق عملية البناء والتنمية، ويؤدي إلى ارتفاع نسبة البطالة في أوساط الشباب الذي انضم جزء منهم إلى الجماعات المسلحة، وجزء منهم فر إلى دول أخرى بحثاً عن الأمن والحياة الأفضل.

البعض من هذه الجماعات المسلحة تبنى أقكاراً دينية، مثل جماعة بوكو حرام في نيجيريا والتي تأسست في العام 2002 على يد رجل الدين محمد يوسف وهي حركة تقاتل من اجل منع التعليم الغربي وانتشار الثقافة الغربية بشكل عام، ومن أجل تطبيق الشريعة الإسلامية في نيجيريا، وكذلك متمردي الطوارق في مالي ويتزعمها "بيلا آغ شريف" ويحارب الطوارق من أجل تأسيس دولة خاصة بهم يطلقون عليها اسم ازاواد، ففي غرب القارة الإفريقية تظهر النزعات الإنفصالية هي السبب المباشر لحمل السلاح من قبل معظم الجماعات حتى لو أظهرت بعض الشعارات الدينية.

كثير من المحللين يضعون جزء كبير من المسؤولية على كاهل الاستعمار الغربي في توفير الأسباب التي ساهمت في نشوء هذه الحركات، فهل للغرب دور في ظهور هذه الجماعات المسلحة؟

حين استعمرت القارة الإفريقية من قبل الغرب في القرن الخامس عشر من قبل المستعمر البرتغالي والاسباني والبريطاني والهولندي والفرنسي اقتصر تواجدهم ولغاية مطلع القرن التاسع عشر بشكل أساسي في السواحل الإفريقية، ثم تغول هذا الاستعمار في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ووصل إلى درجة النهم، هذا الاستعمار أحدث تراكمات في الذاكرة التاريخية للشعوب الإفريقية نتيجة سياسات التسلط السياسي والعسكري والعبودية التي مارسها هذا الاستعمار بحق سكان القارة ومازالت آثارها باقية لدى بعض الدول الإفريقية مثل الجزائر التي تصر على أن تقوم فرنسا بتقديم الاعتذار الرسمي للشعب الجزائري على فترة الاستعمار وعلى المجازر التي ارتكبوها بحق الجزائريين.

وبالرغم من الشعارات البراقة المفعمة بالخير التي ساقتها الدول الغازية للقارة الإفريقية، إلا أن الإستعمار الأوروبي لإفريقيا تحول إلى استعباد كامل واستغلال كافة موارد الدول الإفريقية، وتسخير جهود شعوبها في خدمة السيد المستعمر الأبيض، وقد أدى ذلك عبر الزمن إلى شيء يشبه حالة يفتقد معها الأفارقة معالم حياتهم الاجتماعية والثقافية وحتى الإنسانية.

وإن تعددت الأسباب والمسوغات التي تدعيها الدول المستعمرة في تبرير استعمارها لإفريقيا، تظل الدوافع الحقيقية واحدة مهما تعددت هوية الدول الغازية، وهي بشكل رئيسي إظهار الهيبة السياسية لتلك الدول العظمى، والحفاظ على مصالحها الاقتصادية والصناعية، وعلى الرغم من أن الدول الإفريقية نالت استقلالها في اواسط القرن العشرين، إلا أن الاستعمار استمر في نفوذه وسيطرته على تلك الدول باشكال متعددة يحلو للبعض تسميتها بالاستعمار الحديث الذي يأخذ نمط الاستعمار الثقافي والاقتصادي، واستخدم الاستعمار أساليب متنوعة ليبقى باب التدخل أمامه مفتوح في أي وقت، وأهم هذه الأساليب إذكاء االصراعات الطائفية والعرقية والمذهبية والقومية والاثنية في القارة الإفريقية بين أبناء البلد الواحد، أو بين الدول المتجاورة لتظل هذه الدول وشعوبها منشغلة بخلافاتها وحروبها الأهلية، ليستمر مسلسل نهب خيراتها وأخضاعها من قبل الغرب الذي يجد في مثل هذه الصراعات مبرراً لتدخله في هذه الدول متى شاء بحجة الدفاع عن مصالحه في مناطق يعتبرها أماكن نفوذ له، لهذه الأسباب يبدو أن التدخل العسكري الغربي في القارة الإفريقية خلال السنوات الأخيرة لايمكن فهمه وتبريره إلا في سياق محاولة الدول الغربية لإعادة سيطرتها على دول كانت تحتلها في السابق واشتدت المنافسة على خيراتها في القرن الواحد والعشرين بعد دخول منافسين جدد مثل تركيا وإيران الصين والهند والبرازيل.

والحقيقة أن الجماعات المسلحة النشطة في بعض الدول الإفريقية تمنح من حيث تدري أو لاتدري أسباباً وذرائع للغرب كي يقوم بالتدخل في شؤون إفريقيا، كالتدخل العسكري الذي قامت به فرنسا في مالي، وكذلك التدخل العسكري الأمريكي في الصومال، والتهديد بتدخلات في نيجيريا لمواجهة حركة بوكو حرام، وهو ما أثار ريبة بعض المراقبين حول علاقة هذه المجموعات المسلحة بالدول الغربية، في ظل حالة من الفوضى وانعدام الأمن وانتشار العنف العابر للحدود في بعض الدول الإفريقية، مما يجعل الأبواب مفتوحة لإعادة الإستعمار من جديد تحت شعار ت ضرورات تحقيق الأمن الإقليمي للقارة الإفريقية والذي يهدد الأمن والسلام العالمي حسب ما تدعيه هذه الدول.

هناك أيضاً منظمات مسلحة لاتتبنى الفكر الديني، مثل "الجبهة المتحدة الثورية" التي أشعلت حرباً أهلية في سيراليون بدعم من ليبيريا طوال عقد التسعينيات من القرن العشرين، وخلال الثلاثين عاماً الأخيرة ظهرت مجموعات حركات مسلحة في إفريقيا اعتمدت العنف أسلوبا لعملها، فقامت بإحداث تفجيرات ضمن الأماكن العامة والسكانية، وفي المواقع الحكومية والسفارات، و استهدفت المطارات ووسائل النقل الأحرى، وقامت بتنفيذ عمليات قرصنة سفن تجارية، وخطف موظفين تابعين اشركات غربية أو خطف واحتجاز رهائن في أماكن متعددة، والهدف الذي تريد تحقيقه هذه الجماعات المسلحة من وراء هذه الأعمال هو بث الرعب في السكان وفي المسؤولين، ومحاولة لي ذراع الحكومات لتنفيذ شروط وأهداف هذه الجماعات.

من هي أهم هذه الجماعات المسلحة التي نتحدث عنها ؟

أولاً- جماعة أهل السنة المعروفة "بوكو حرام"، التي تأسست في نيجيريا في العام 2002 التي أسسها رجل الدين والأستاذ محمد يوسف من مجموعة من الشباب الذين كانوا طلاب متشددين للشريعة غير مسلحين بداية، أطلقت على نفسها جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد، واسم بوكو الس حرام هو كناية عن رفضهم الثقافة الغربية ونمط الحياة الغربي، ومنهم من قال أن المحليين هم من أطلق هذا الاسم على الجماعة التي رفضت الواقع في شمال نيجيريا الذي يعاني من انعدام التنمية ومن الفقر والحرمان، لذلك حملت السلاح وخاضت مواجهات دامية مع رجال الشرطة المحلية ومع الجيش النيجيري الذي قتل زعيمها ومؤسسها، ردت الحركة بالقيام بمجموعة أعمال انتقامية، من تفجير مقرات حكومية إلى مهاجمة مبنى الأمم المتحدة، واختطاف طلاب مدارس، الأمر الذي دفع المجتمع الدولي بتصنيف الجماعة بأنها منظمة إرهابية.

ثانياً- أنصار الدين: جماعة متشددة من الطوارق في مالي، كان يتزعمها "إياد أغ غالي" القومي السابق قبل أن يعتنق السلفية الجهادية، يعتقد أن للجماعة علاقة مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، لايعرف العدد الحقيقي لأعضاء الحركة، لكنها خاضت عدة صراعات مسلحة مع حكومة مالي في الشمال، انفصل عنها بعض الأعضاء وانضموا إلى مجلس وحدة أزواد، لكن مازال للجماعة وزعيمها يحتفظون ببعض القوة والنفوذ في تلك المناطق.

ثالثاً- حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا: وهي مجموعة مسلحة انشقت عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، يقودها "ولد محمد" المكنى أبو قمقم، تنشط في جنوب الجزائر وشمال مالي، لايعرف الكثير عن عدد المقاتلين في الحركة، ولا مصادر تمويلها، تم إدراج الحركة في قائمة المجموعات الإرهابية من قبل الحكومة الكندية في العام 2014.

خرجت هذه الجماعة من رحم الحرب الأهلية في الجزائر رابعاً- منظمة القاعدة في بلاد المغرب:

وتبنت فكرة الجهاد ضد النفوذ الغربي في المنطقة، وضد الأنظمة الحليفة له، وتسعى إلى إقامة دولة الإسلام، استهدفت المصالح الإسبانية والفرنسية، لها انتشار واسع في تشاد وليبيا ومالي وتونس.

خامساً- المرابطون: هي حركة مسلحة تنتشر في الصحراء شمال مالي، كان أعضاؤها من المناصرين للجوائري "مختار بلمختار"، ثم انضمت الحركة إلى جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، قسم من الجماعة بايع الدولة الإسلامية في العراق والشام.

سادساً- حركة أزواد الإسلامية: حركة مسلحة في شمال مالي بزعامة "الغباس آغ" ترفع شعار الدفاع عن مصالح الشعب في شمال مالي وقضاياه العادلة، وتقول أن الحكومة تهمش هذا الشعب ولا تلتفت إلى مطالبهم، وهذه الحركة تشكلت من الانقسامات التي تعرضت لها حركة أنصار الدين على أثر التدخل العسكري الفرنسي في مالي العام 2013.

سابعاً- جند الخلافة: وهم مجموعة مسلحة، سلفية متشددة في الجزائر، أعلنت مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، تأسست هذه المجموعة من بعض الفصائل التي كانت تتبع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب وانشقت عنه، وتم الإعلان عن تشكيل جند الخلافة بزعامة "خالد أبي سليمان”

ثامناً- كتيبة عقبة بن نافع: مجموعة مسلحة متشددة في تونس، أعضاء المجموعة بايعوا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، تأسست المجموعة في العام 2012 بقيادة "أبوعياض التونسي” .

تاسعاً- جند الخلافة في تونس: وهم مجموعة حديثة التأسيس في العام 2015 تضم عناصر سبق وأن كانت ضمن مجموعة عقبة بن نافع.

عاشراً- أنصار الشريعة في ليبيا: مجموعة مسلحة تسيطر على أجزاء من مدينة بنغازي الليبية، تتهمها الولايات المتحدة الأمريكية بالهجوم على قنصليتها في بنغازي العام 2012.

الحادي عشر- مجلس شورى مجاهدي درنة: تم تأسيسها على يد "سالم دربي" الكادر السابق في الجماعة الليبية المقاتلة في العام 2014، واصطدمت هذه الجماعة مع تنظيم الدولة في مدينة درنة الليبية في عدة معارك مسلحة.

الثاني عشر- تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا: وهو الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية بقيادة "البغدادي"، تشكل في العام 2014، في مدينة درنة، وله تواجد في مدينة بنغازي وسرت.

الثالث عشر- ولاية سيناء: وهي حركة مسلحة في سيناء المصرية، تتبع لتنظيم الدولة الإسلامية تشكلت في العام 2011، وكان اسمها "أنصار بيت المقدس" لتغير اسمها في أواخر العام 2014 بعد مبايعتها لتنظيم الدولة.

الرابع عشر- جماعة المرابطين: أسسها " هشام عشماوي" في مصر العام 2015، وأعلن ولائه للقاعدة

الخامس عشر- حركة الشباب المجاهدين: وهم حركة صومالية متشددة تأسست العام 2006 على أثر الغزو الأثيوبي للصومال، وهي حركة بايعت تنظيم القاعدة، تعتمد العمل المسلح ونفذت عدة هجمات على المقرات الحكومية.

تشير العديد من التقارير، أن القارة الإفريقية تواجه مخاطر واسعة وتهديداً كبيراً يستهدف استقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي نتيجة انتشار الجماعات المتشددة في بعض الدول الإفريقية في نيجيريا ومالي والصومال وفي إفريقيا الوسطى و تونس والجزائر ومصر والمغرب وليبيا وموريتانيا وفي أجزاء من غرب إفريقيا.

إن نشاط هذه المجموعات المسلحة تتصاعد وتيرته، على الرغم من رفض غالبية الأفارقة لهذه الحركات، إلا أن نشاطها قد توسع وتشعب وارتبط مع عدد من عصابات الجريمة المنظمة، وأصبح عابراً للحدود، ومن الخطر التي تشكله أن بعض هذه الجماعات تطرفت في تشددها لدرجة أنها أصبحت ترفض كل شيء مجتمعاتها، لذلك بظني أن التحدي الكبير الآن أمام الدول الإفريقة هو مواجهة هذه الحركات المتطرفة التي تهدد السلام في القارة خاصة إن علمنا أن نفوذ هذه الجماعات يتسع ويتعاظم، لأن لها تاريخ يسبق الجماعات الجهادية الإسلامية في إفريقيا كثيراً، وقد فشلت هذه الحركات في التحول إلى أحزاب سياسية، مما يشير إلى أن القارة مقبلة على موجة أخرى من العنف إن لم يتم اتخاذ إجراءات لمحاصرة هذه الحركات وشل فاعليتها.

ونلاحظ إثارة موضوع وجود هذه الجماعات في بعض الدول من بداية العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، نتيجة إدراك المجتمع الدولي لخطرها وكذلك عجز الدول الإفريقية عن مواجهتها والقضاء على هذه الظاهرة ، فنشاط هذه الحركات تجاوز الحدود المحلية والإقليمية، مما دفع العديد من الدول إلى وضع الخطط واعتماد مخصصات مالية لمواجهة خطر هذه الجماعات.

إسرائيل التي تستشعر خطر هذه الحركات الجهادية المتطرفة، بدأت تخشى من انتشار هذه الجماعات في منطقة شرق إفريقيا وفي مناطق أخرى من القارة، خاصة تلك المناطق التي تشهد توترات التي ربما تتحول إلى نسخة من حالة الصومال، تسعى إسرائيل جاهدة للتنسيق مع بعض الدول الإفريقية الحليفة مثل أثيوبيا التي تتشارك مع إسرائيل ذات المخاوف وتعتبر نفسها أنها دولة مسيحية وسط بحر من المسلمين، ولذلك فهي الأخرى تعمل على تعزيز التنسيق الأمني والعسكري والمخابراتي مع إسرائيل في هذه المنطقة المهمة للطرفين التي تشهد تمدد بعض الجماعات المسلحة في منطقة شمال وشرق إفريقا ومنطقة القرن الإفريقي.

ومع ازدياد الاهتمام الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، وضعف فاعلية التنظيم وانحسار المناطق التي يسيطر عليها في كلا البلدين، تزداد مخاف الدول الإفريقية وإسرائيل من عودة آلاف المقاتيلن الأفارقة إلى موطنهم الأصلي، مما ينذر بانتقال ساحة المواجهة مع الغرب في الساحل الإفريقي، مما يشكل أيضاً تهديداً للمصالح الإسرائيلية في المنطقة، وهذا يجعل إسرائيل تضع هذا الموضوع على رأس أولوياتها خلال المرحلة الحالية والمقبلة.

أخيراً، فإنه في ظل استمرار غياب خطاب الحداثة الديني، وعدم وجود خطاب إسلامي إصلاحي يعتمد الوسطية والتجديد، يتصدى لقضايا مازالت جدلية مثل الموقف من الديمقراطية، مفهوم المواطنة وإشكالية الهوية، المرأة، الحريات وحقوق الإنسان، وفي استمرار الإصرار على المقاربات الأمنية كسياسة وحيدة متبعة من قبل الأنظمة في مواجهة التطرف، دون الأخذ بالأسباب الموضوعية، ودون معالجات تضمن رفع الظلم وتحقيق التنمية والعدالة للشعوب، فإن الخطاب الراديكالي الذي يؤمن بالعنف كوسيلة لتغيير المجتمعات سيعلو صوته أكثر.

المصادر:

1-د. نبيل شكري، د. ابراهيم نصر الدين، كتاب بوكو حرام.. السلفية الجهادية في إفريقيا، المكتب العربي للمعارف، القاهرة 2015

2-د. محمد صالح، تقرير بعنوان" الحركات الجهادية الإسلامية العابرة للحدود بين الدول في القرن الإفريقي، صادر هن معهد شمال إفريقيا السويدي 2011

(Nordiska Afrikainstitutet)

( Transnational Islamist (Jihadist) Movements and Inter-State Conflicts in the Horn of Africa )

3- الكتاب الأبيض عن الإرهاب في المغرب، منشورات الفريق الدولي للدراسات الإقليمية والأقاليم الصاعدة، طوكيو 2015

4- حكيم خطيب، لماذا تسلط الأضواء على الحركات الجهادية دون غيرها؟

02/03/2017 http://cutt.us/6cY0 تقرير باللغة الانجليزية :

5-علي عبد العال، خريطة معلوماتية عن الجماعات الجهادية في مالي

http://cutt.us/0TV9n 01/02/2013

6-منى عبد الفتاح، جماعات العنف في إفريقيا.. الحصاد المر
http://cutt.us/7u2Sx

صور الآيفون 017.JPG

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0