منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > أسرى الحرية > الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة

الانشغال عن الأسرى خطيئة وإهمال قضيتهم جريمة

١٦ أيار (مايو) ٢٠١٧
بقلم الدكتور مصطفى يوسف اللداوي


الحرية والكرامة "19"

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

· اليوم الثامن والعشرون للإضراب ...

كنت قد آليتُ على نفسي أن أكتب يومياً عن إضراب الأسرى والمعتقلين الذي يدخل اليوم يومه الثامن والعشرين، في صيرورةٍ لا تعرف الانقطاع، وعنادٍ لا يعرف اليأس، وإصرارٍ لا يقبل التنازل، ووحدةٍ عصيةٍ على الانقسام، واتفاقٍ أقوى من الاختلاف، ويقينٍ لا يرضى بغير الانتصار خاتمةً أو الاستشهاد ثمناً، وعزمتُ صادقاً أن أواكب قضيتهم وأتابع مسيرتهم، وأصف أحوالهم وأميط اللثام عن معاناتهم، وأن أكتب ما أستطيع عن معركتهم، وأسلط الضوء على بعض جوانب قضيتهم، وقد خبرتُ أحوالهم وعرفتُ شجونهم، ووقفت على شؤونهم، ولي في الاعتقال سابقة، وفي خوض الإضراب تجربة، ورد وجبات الطعام معرفة، وأدرك إحساس المعتقلين وحالتهم، وأقدر عِظم صبرهم وكبير احتمالهم على الجوع والامتناع عن تناول طعامٍ بين أيديهم، وأكل ما تشتهي نفوسهم وتلذ أعينهم.

حزنت إذ لم أكتب عنهم لأيامٍ ثلاثةٍ انشغلت فيها عنهم في أعمال المؤتمر القومي الثامن والعشرين، الذي طغت على كلمات المشاركين فيه قضيتُهم، وسادت معركتُهم، فما كان لمتحدثٍ أن يتجاوز ذكرهم، أو أن يغط الطرف عن قضيتهم، أو أن ينشغل بموضوعٍ آخر عنهم، بل بالإضراب الكبير حديثهم يبدأون، وعن أبطاله الأسرى يتحدثون، وبهم يشيدون، ولهم يعملون، ولنضالهم يساندون ولمطالبهم يؤيدون، ولنصرتهم يدعون، ورغم أن المؤتمر قد استغرق بعض وقتي، فقد حرصت ألا أغيب عن القضية الأسرى والمعتقلين، وألا أقصر في الحديث عن إضرابهم واقتراح الأفكار لنصرتهم والتضامن معهم، ولهذا فأنا أشعر بالخجل منهم وبالتقصير معهم وبعدم الوفاء لقضيتهم.

لعلها بيروت المسكونة بالجراح والسابحة في الآلام، والمهمومة بمشاكلها الداخلية وقضاياها اليومية، السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية، قد أعادتني إليهم ووصلتني بهم، فهي لا تنشغل عن نضال الأسرى والمعتقلين، ولا تهمل إضرابهم، ولا تدعي أنها مشغولة بقضاياها عنهم، وإن كبُرت وعظُمت، وخطرت واستفحلت، فقد أفسحت المجال لاعتصاماتٍ من أجلهم، وخيامٍ نصبت تضامناً معهم، وسهلت رفع كتب وتسليم رسائل شعبية لمسؤولي المؤسسات الأممية في لبنان، وقد سعدتُ بمشاركة القوى الوطنية اللبنانية اعتصامهم، وقد كانوا ألواناً شتى ومشارب مختلفة وأحزاب متعددة، وتشرفتُ بدخول الخيمة التي أقاموها، وأيدتُ الشعارات التي رفعوها، وأعجبتُ بالكلمات التي ألقوها، وسعدتُ كثيراً بتضامنهم، وقدرتُ كثيراً مشاركتهم، وقد عرفت أن هذا هو لبنان شعباً وقوى، وأحزاباً ومؤسساتٍ، تسكنه فلسطين روحاً وقلباً، ويؤمن بقدره إذ ارتبط بها نضالاً ومن قبل جيرةً وجغرافيا، وتصاهر مع الكثير من أبنائها، وكون العديد من الأسر المختلطة من أهلها.

رغم أني شاركت هنا وهناك، وقدمت في أكثر من مكانٍ، وأعطيتُ ما أستطيعُ وما قصرتُ ولا نسيتُ، وكتبتُ الكثير وما زلتُ، إلا أنني لا أشعر بالرضا عن نفسي، ولا بالارتياح عما قدمت، ولا أعتقد أني أوفيت الأسرى حقهم، أو أديت الواجب الملقي على عاتقي تجاههم، فما يستحقونه أكثر، وما يتوجب علينا فعله تجاه قضيتهم أكثر مما نحده أو نعده، إذ أن معركتهم مفتوحة على الشهادة، وماضية بسرعة نحو التضحية بالروح والنفس، وهي غاية ما يملكون وآخر ما يحتفظون، فهل نبخل عليهم ببعض وقتنا، والقليل من جهدنا، ونحن نعلم أن معركتهم محدودة بزمن ومسقوفة بخاتمة، وهي ليست مفتوحة على الدوام، فما هي إلا أيام وينتهي إضرابهم وينقشع غبار معركتهم، ولهذا فإننا مهما تعبنا فسنرتاح، ومهما بذلنا من جهدٍ فهو مؤقت، ولكن فرحتنا بانتصار إرادة الأسرى وتحقيق طلباتهم ستكون كبيرة، وفخرنا بصمودهم سيكون عظيماً.

لا يدفعني تنظيمٌ ولا يحركني حزبٌ، ولا أستجيب لدعوات جهةٍ أو ألتزم ببرامج هيئةٍ، بل أنشط بمفردي وأتحرك وحدي، وأشعر أني صاحب القضية وشقيق الأسرى، وحامل قضيتهم ومتنبي مطالبهم، فلا أحتاج من يشجعني، ولا أقبل بمن يدفعني، ولا أنتظر من يحرضني، وأسعى لأن يشعر الجميع بأن هذه القضية تمس الكل، وتخص الأمة، وهي تسعى من أجل كرامتنا، وتتطلع نحو عزتنا، فلا نرضى بدور البعض، ولا نكتفي بجهد المقل، ولا نعتذر بقيام البعض بالواجب وتصدرهم للمهمة نيابةً عنَّا، فهذه معركةٌ يجب أن نخوضها جميعاً، وأن نقدم فيها أقصى ما نستطيع وغاية ما نملك، لأنها معركة موقوتة وحربٌ لأيامٍ معدودةٍ.

فلا تستكثروا أيها المؤمنون بقضيتكم والمضحون في سبيلها جهودكم، ولا تستعظموا عطاءكم، ولا تغتروا بما قدمتم، ولا تستعجلوا نتائج تضامنكم وثمار رسائلكم، ولا تيأسوا من تأخر انتصارهم أو طول معركتهم، فإن ما يقدمه لنا الأسرى أعظم وأجل، وأنبل وأشرف، وأصدق وأبلغ، فهم يخوضون معركةً بسلاحٍ يمزق أحشاءهم، وتنزف بسببه أمعاؤهم، وتتقرح خلاله معداتهم، ويوهن صلف العدو وإهماله قواهم، إلا أنهم لا يبالون إذ يقاومون عدونا وعدوهم نيابةً عنا وبالأصالة عن أنفسهم وإخوانهم، وبذا فإنهم يستحقون منا أن نبتدع من أجلهم وتضامناً معهم في كل يومٍ وسيلةً جديدةً، ونبتكر طريقةً فريدةً، بها نفضح العدو ونحرجه، ونضيق عليه ونخنقه، ونحرض عليه وندعو المجتمع الدولي للانقلاب عليه والتخلي عنه.

بيروت في 14/5/2017

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

moustafa.leddawi@gmail.com

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0