منبر القضية الفلسطينية
Falasteen Flag
Falasteen Flag
منبر القضية الفلسطينية

الصفحة الأساسية > المقالات والآراء > البعد النفسي لكراهية الفلسطيني للاحتلال

البعد النفسي لكراهية الفلسطيني للاحتلال

٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم سري سمور


كتبت سابقا وأكتب الآن وكثيرا ما حدثت القصة، ولا أجد حرجا في إعادتها؛ فحينما كنت في نهاية المرحلة الثانوية توجهت إلى مقر الإدارة المدنية للحصول على تصريح سفر إلى الأردن، كما كانت قوانين الاحتلال الجائرة تفرض على من هم في سني، وعلى البوابة كان هناك جندي من الفلاشا لم أفهم ما يقول، فدخلت من جهة غير الجهة التي طلب مني الدخول منها، وكانت ردة فعله أن شتم عرض أمي، ويبدو أنه لا يفهم من العربية إلا السباب المقذع، وفي عودة أخرى إلى ذات المبنى كان هناك مجموعة من الجنود يصرخون ويشتمون، وكان نصيبي السخرية من وزني الزائد مع ضحك خليع...طبعا لم أملك أمام الشتيمة من الفلاشا والسخرية من (الجولاني) إلا الصمت، أو المداراة، وهذا صبر العاجز في حالة قهر الرجال!
لعل هذا الموقف يعتبر بسيطا جدا أمام يوميات حياة الفلسطيني تحت حراب الاحتلال وبالتأكيد هناك مواقف أكثر قسوة حدثت مع غيري أو معي شخصيا، ولكن أوردت هذه القصة تحديدا لدلالاتها الرمزية، ولأن ذات المبنى بعد حوالي سنتين صار مقرا للداخلية الفلسطينية، وصار الدخول لإتمام المعاملات واستخراج الوثائق المختلفة يتم بلا أي نوع من التفتيش، وفي الداخل موظفون تعرفهم شخصيا وتشعر أنك في بيتك أو في ضيافة صديق أو قريب، ويمكنك إذا غضبت من إجراء روتيني، أو تعامل ترى أنه غير لائق، أن تحتج وتصرخ وتشتكي دون أن تخاف أن تطلق عليك النار أو أن تعتقل وتضرب وتهان وستحل مشكلتك عاجلا أم آجلا، شتان ما بين الزمنين في المعاملة والمشاعر والحالة النفسية.
فأي فلسطيني لا يحب التخلص من الاحتلال ولو من أجل مثل هذا الموقف المذكور؟ربما العميل الخائن الذي خسر الدنيا والآخرة، ولكنه بعمالته لم يعد فلسطينيا، بل حتى هذه الفئة المنبوذة، لم يعاملها الاحتلال إلا باحتقار شديد كما نعلم.
وبالطبع كنت وما زلت معارضا ومنتقدا لاتفاق أوسلو، وفي ذات الوقت كنت مرتاحا للتخلص جزئيا من سطوة الاحتلال على يوميات حياتي، و كنت أدرك البعد النفسي الخاص بمن أيدوا الاتفاق واحتفلوا به من عامة الناس الذين لم يقرؤوا سطرا واحدا منه، ولم يحضروا أي جلسة حوارية لمناقشته؛ وكنت أتذكر وأذكر قصتي مع جندي الفلاشا...كان الناس وما زالوا يريدون التخلص من الاحتلال وتفصيلات قهره وتحكمه بمسار حياتهم؛ لقد سئم الناس الحواجز العسكرية التي يعاملهم فيها الجنود حسب مزاجهم وحسب الظرف؛ فأحيانا يمزحون معهم ويبتسمون وأحايين أخرى يعمدون إلى إهانتهم وقد يطلبون منهم رشوة كالسجائر أو النقود فقط كي يسمحوا لهم بالعبور والسير في طرقات لعل أديم ترابها مجبول بأجساد أجدادهم.
الناس ببساطة ملوا من الاحتلال ويريدون التخلص منه، ويريدون أن يسافروا بحرية دون الخضوع للشروط والمعايير الأمنية النهمة التي يفرضها ضابط يحتسي مشروبا ساخنا أو باردا وهو خلف شاشة جهاز الكمبيوتر الذي يتعامل معهم كأرقام، ويفتش في تفصيلات التفصيلات الصغيرة لحياتهم كي يسمح لهم بأبسط حق ينعم به البيض والسود والحمر والصفر عبر هذا العالم الواسع.
لا شك أن أوسلو خلصنا جزئيا من الاحتلال، ومن دوريات حرس الحدود السمجين الذين كانوا يتحرشون بالمارة، ويقتحمون المنازل والمدارس وينكلون بنا، وكانت المناطق المصنفة (أ) تحظى بأمان نسبي، ولعل حماسة وفورة من يعيش خارج فلسطين بمعارضة قاسية في مفردات التعبير عن الرفض، لربما كانت أقل في حدتها، لو عاش تفصيلات حياتنا ويومياتها الصغيرة تحت الاحتلال.
لكن الاحتلال بقي يتحكم بحياتنا ومصيرنا، وازداد النهم الاستيطاني، وتكاثرت المشاريع التهويدية في القدس وكأنها سرطان خبيث ينهش جسدا منهكا، وأدرك الناس بوعيهم الفطري الجمعي أن جندي (الفلاشا/الروسي/المروكي/...إلخ) ليس بعيدا عن بيوتهم، ويعترضهم في ذهابهم وإيابهم، وأن قيادته تتحكم بمائهم تحت أقدامهم وسمائهم فوق رؤوسهم، ولغته مفروضة على بطاقاتهم الشخصية في جيوبهم، وأن قلب جسدهم المعنوي المقدس يدنّس ويهوّد بكل صلافة ووقاحة، وأن العالم صار يعتبر أن قضية فلسطين صارت تاريخا!
وكان للأمر بعدا نفسيا سلبيا على شعب يخضع فعليا لمزاج الاحتلال وهوسه الأمني، فيما هناك رواية دولية وأحيانا(عربية) بأن الاحتلال قد زال، وكان من تجليات الرواية طرد القذافي للفلسطينيين العاملين في ليبيا؛ فكانت انتفاضة الأقصى في لحظة تاريخية حاسمة لوضع النقاط على الحروف:نحن شعب تحت الاحتلال ونريد الخلاص منه، ولو بفاتورة دماء ودمار باهظة الأكلاف.
أعاد الاحتلال سيطرته الأمنية على مناطق (أ) مما سبب إحباطا وحالة نفسية سيئة لمن عاشوا الأمان النسبي، واندحر الاحتلال بمستوطنيه وجنوده من داخل قطاع غزة، ولكنه حوّل القطاع إلى (كيس ملاكمة) وسجن كبير لا تواصل بينه وبين الضفة الغربية إلا عبر الشروط الأمنية اللعينة الممزوجة بالابتزاز والإذلال.
أما الضفة الغربية الحاضنة للقدس والمسجد الأقصى فتفرغ لها الاحتلال استيطانا وتهويدا وتنكيلا؛ ونشأ جيل جديد مطلع بحكم الواقع التكنولوجي على حياة شعوب الأرض الأخرى التي يتنقل أفرادها آلاف الكيلومترات بدون اشتراطات أجهزة أمن قوم آخرين، ولهم ما تيسر من الماء والكهرباء والأرض دون خضوع هذه الأشياء الحياتية العادية لتحكم الغرباء الصلفين السمجين.
نعم قد يتقاتل أبناء شعب ما وقد يختلفون كثيرا، وقد يفقدون أمورا كثيرة ربما نجدها متوفرة تحت الاحتلال، ولكن حالتهم النفسية مختلفة عن نظيرتها لشعب يريد الغازي الغريب إخضاعه، وأن يحوله إلى أفراد معزولين بلا هوية وطنية جامعة...ولهذا فإن محاولات مقارنة الحياة تحت الاحتلال بحياة شعب منكوب بحرب أهلية أو طائفية، أو فساد أو غير ذلك هي مقارنة بائسة لن تجدي في تغيير الحالة النفسية الرافضة للاحتلال، أقله من جيل هو في الحقيقة أغلبية الشعب الواقع تحت الاحتلال.
النفوس لم تعد تطيق الاحتلال وبناء على التجربة تدرك أن الخلاص النسبي من الاحتلال لا يكفي، وخاضع لظروف سريعة التغير وقد يكون مؤقتا، ولا بد من الخلاص، لا سيما أن هذا الاحتلال ربما هو الوحيد في العالم الذي يقوم على الاقتلاع والإحلال، والرواية التاريخية المزورة.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الثلاثاء 21 محرم 1437هـ ،3/11/2015م
من قلم:سري عبد الفتاح سمّور(أبو نصر الدين)-جنين-أم الشوف/حيفا-فلسطين
فيسبوك: https://www.facebook.com/sari.sammour

تويتر: https://twitter.com/SariSammour @SariSammour
مدونات:-
https://www.facebook.com/SammourBlog
http://sarisammour.blogspot.com

بعد نفسي.jpg

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.


موقف «فلسطين» | أسرى الحرية | مجازر صهيونية | قضايا عربية ودولية | حوارات | المقالات والآراء | أخبار فلسطين | دراسات وتاريخ | صور وأعلام | توجيهات للكتاب
متابعة نشاط الموقع RSS 2.0